الاثنين، 27 أبريل، 2009

التربية العملية


بقي أسبوع على خوضي تجربة التدريس التربوي وليس بجعبتي إلا منهجين لطرق التدريس وبعض النصائح من معلميني لا اعرف إن كنت ساحب هذه المهنة أم لا لكنني اعي تماما أنها مفروضة علي ولذلك لابد من التعامل مع الموضوع بجدية ولذلك كتبت بعض النصائح التي ألقاها علي أهل الخبرة في هذا المجال لكي أضعها نصب عيني لأتجاوز هذه المادة بنجاح وإبداع ومن هذه النصائح ما يلي
1- التعامل مع الطلاب على أنهم اقل خبرة واصغر سنا فيجب علينا أن لا نمر على المعلومات دون شرحها وكأنها معروفة لديهم
2-الوسائل التوضيحية المستخدمة في التدريس يجب إبعادها عن أنظار الطلاب إلى أن يحين وقت استعمالها حتى لا تشتت انتباههم ومن ثم إبعادها مرة أخرى بعد الانتهاء من استخدامها
3- عند طرح الأسئلة يجب طرحها بحيوية فلا نطرحها كما هيا مكتوبة في الكتب فمثلا لا نقول ما هي أقسام الزهور وأنواعها الأفضل أن نقول ماذا تعرفون عن الزهور أو هل تتوقعون أن الزهور متشابهة أو ما هي أسماء الزهور التي تعرفونها
4-عند توزيع الأنشطة على الطلاب مثلا توزيع بطاقات عليها أسئلة والمراد من الطلاب الإجابة عليها ( وتكون البطاقات عددها محدود )لابد من تقسيم الطلاب إلى مجموعات ومن ثم توزيع البطاقات حتى نضمن مشاركة جميع الطلاب
5-يجب أن يعرف المعلم ما سبق للطلاب دراسته لكي يضيف إلى معلوماتهم ولا يكرر معلومات معروفة لديهم أو يمر على معلومات بطريقة سريعة وهي غير معروفة بالنسبة لهم ولكي لا يدخل في جدال مع الطلاب فيقول احدهم انه تم دراسة المعلومة التي شرحها المعلم من قبل وينفي الأخر ذلك
6-عند عرض دروس الباوربوينت من الأفضل أن تقول المعلمة المعلومة وتشرحها أولا ثم تظهر المعلومة على جهاز العرض ثم تفعل ذلك في المعلومة التي تليها
7-أن نبتعد كل البعد عن إعطاء المعلومات جاهزة للطلاب دون أن نحثهم على التفكير أو على الأقل نعرف خبرتهم السابقة عن الموضوع المراد دراسته
8-من طرق التدريس صياغة الدرس كله على هيئة أسئلة
9-عدم إهمال أي إجابة من إجابات الطلاب
10- عند إجابة الطالب على سؤال ما يجب على المعلمة أن تكرر الإجابة بصوت مرتفع لكي يسمع الجميع الإجابة
11-شيء ضروري في التدريس ربط الدرس بالواقع لتثبيت المعلومة عند الطالب وكذلك ربط الدروس بآيات قرآنية وذكر تفسيرها بشكل مختصر
12-عند الشرح لابد أن يوجه المعلم نظره على جميع الطلاب ولا يركز على مجموعة واحدة
13-يجب أن لا نكتفي بالمادة العلمية الموجودة في الكتاب المدرسي لابد من إثراء الموضوع بمعلومات خارجية لان الطالب بمقدوره أن يقرا المعلومات الموجودة في الكتاب
14- يجب على المعلم أن لا يستخدم كلمة واحدة يكررها بطريقها واضحة أثناء الشرح حتى لا ينشغل الطلاب عن الدرس مثلا لا يكرر أثناء شرحه كلمه( طيب )كثيرا فيقول طيب نعمل ,طيب نأخذ, طيب نعد, فقد ينشغل الطلاب بعد كم مرة نطق المعلم هذه الكلمة أثناء الشرح
15- يمكن أن تستعين المعلمة بورقة صغيرة تكتب فيها النقاط الأساسية للدرس أثناء الشرح للتذكير ولكن لابد من استعمالها بذكاء بمعني عدم القراءة منها وكأننا في حصة مطالعة أو الإمساك بها طوال الوقت ولكن النظر إليها من وقت لأخر فالهدف منها تذكر المعلومات وليس القراءة
16-من الأشياء المهمة التي يغفل عنها كثير من المبتدئين في التدريس طريقة غلق الدرس بمعنى أن نعطي للطالب عند الانتهاء من الشرح الأفكار الرئيسية التي تم ذكرها في الدرس مثلا عند شرح درس عن الجهاز الدوري يكون غلق الدرس كالأتي اليوم كان حديثنا عن الجهاز الدوري وأقسامه ومكوناته ووظائفه ونسال الطالبات بعض الأسئلة
ومن الكتب التي تفيد في هذا المجال ويمكن الاستعانة بها كتاب د.طارق السويدان في التدريب و التدريس الإبداعي
وهذا رابط لتحميل الكتاب لمن يريد الاستفادة

http://www.jeddmath.com/vb/showthread.php?t=6351
هذا بالنسبة لما يراعى عمله أثناء التدريس
أما لمن يتخوف من موقف التدريس وان يصيبه توتر فلابد أن يعلم المعلم علم اليقين أن لا احد من المتعلمين عنده خبرة المعلم أو نصف معلوماته إذا فلماذا التوتر من شخص اقل مني خبرة وسنا ويمكن التغلب على هذه المشكلة بالتدريب على الشرح في البيت وتحضير المادة العلمية جيدا هذا يزيل التوتر بنسبة عالية
وهذا كتاب يمكن الاستفادة منه للتغلب على القلق وهو كتاب دع القلق وابدا الحياه لديل كارنيجي
http://www.zulfiedu.gov.sa/VB/showthread.php?t=6074
وفي الأخير لكل من لديه نصائح وإرشادات في مجال التدريس الرجاء إثرائنا بها وله جزيل الشكر
بالتوفيق للجميع : )


الاثنين، 6 أكتوبر، 2008

العودة للمدارس

العودة إلى المدارس جملة أكاد أراها في كل مكان على لوحات الأسواق على المطاعم ! على هدايا العيد !!!!! على وجوه الأمهات الذين يريدون التخلص من لا مبالاتنا اللذيذة في نظرنا , أنا عرف أننا سنعود إلى **** تيت ولكن اعتراضي على الجملة نفسها (العودة إلى المدارس ) لم يستطيعوا اختيار كلمات أكثر استفزازية من هذه الكلمات ليطبعوها على وجوههم مثلا ( توديع الإجازة) أتوقع أن هذه الجملة ألطف بكثير من سابقتها حتى لو كنا سنودع شئ محبب على قلوبنا فهو أفضل من أن نبشر بواجبات وسهر في ظل المذاكرة ودوام مفروض لا اكره شئ في حياتي قدر ما اكره أن يفرض علي أي شيء حتى لو كان علي أن احمل كأس من مكانها على كل حال قبل فترة سمعت أخي يقول ليتني ارجع لزمن الخلافات وأتعلم على يد شيخ في حلقات المساجد ليجيزني وأتعلم من كل العلوم ( لغير الناطقين بالعربي يعني أتخرج وما اضطر إني أتخصص في مجال واحد زي الطب مثلا) لم افهم ساعتها ما أراد أن يرمي إليه ولم أكلف نفسي عناء النظر إليه ولكني الآن وبعد الذكرى السنوية لي مع الدراسة نشطت ذاكرتي وجعلتني افهم ما كان يريد أن يقوله بكلماته الضئيلة وهو يشير إلي بأصابعه النحيلة اعتقد انه أراد أن يقول أن التنقل بين شيخ لآخر لاستجداء المعلومة منه سوف يرسخها في دماغك ولن تكون عرضة للنسيان ومن الأكيد أن السفر لتحصيل المعلومات ليس كوضع كلمه تخطر ببالك في أي محرك بحث لتجد المعلومة مزخرفة تناشدك أن تحفظها ( easy come easy go ) (الي يجي بالساهل يروح بالساهل) وان من الأكيد أن الفائدة المحصلة في طريق السفر من تجارب عمليه قد تصل إلى أهمية المعلومة نفسها وربما أراد أن يقول بان كمية المعلومات الموجودة في زمننا تشتتنا أكثر فلا نحفظ حتى الأساسيات والأكيد انه أراد أن يتخرج في سن صغيرة بخبرات كبيرة ومجالات كثيرة وغنية ولا يتقيد بعلم واحد ليس كما يحصل معنا رغم هذا كله سنعود إلى المدارس سنعود سنعود لنتجرع ما نستطيع عليه من معلومات لنرى ما ستكون نهايتنا.

طريق الجنة

اليوم ثاني أيام العيد فعلياً هو ثاني يوم من أيام السنة بعد شهر غفران الذنوب حيث بدأ فيه الشيطان يُكرس وقتاً مخصوصاً لي لان حالي مال كثيراً في أيام الشهر الفضيل ولابد من إرجاعي لطبيعتي لكل شئ قبيح بي لكن إعادتي لطبيعتي ليس بالشيء اليسير لهذه الدرجة فهو سيقلب روحي من حالِ الانتشاء لنكسةٍ مخزية اكتب هذه الكلمات وأُحس بحرقة مؤلمة وكأنه انتصر علي ولكني أُحس بهذه الحرقة لمجرد ذكراه السنوية معي ومع من حولي لا أكثر أنا في هذه السنة لن اسمح له بأن يبدل الذكر بأغاني ماجنة ولن اقلب هاتفي بين أصابعي منتظرة معصية اجعلها لذيذة لن اجعل المعاصي ألذ من طاعتي وخضوعي لن يكون فعل ذلك بالسهل اليسير لكن إذا تذكرت انه كيف ما تكون سنتي مليئة بحضور الواحد الأحد كذالك سيكون رمضان الأتي لان رمضان محصلة سنة كاملة كيف ما تكونوا في هذه السنة يكون حالكم في هذا الشهر ربما هذا السبب يجعلني انتصر على ذنوبي حتى لو كان الشيطان طويل الانتظار لا تستغربون من باله الطويل فهو الذي طلب من رب العزة أن ينظره إلى يوم يبعثون لا شيء وراءه غير مخلوق ضعيف يغويه إذا فلماذا الاستعجال لا استعجال أبدا المهم ما سيصل إليه في الأخير أنا اعرف تماما ما الذي بدأه معي ليستدرجني لعالم يصوره لي بالجمال والكمال وكذالك كل من يقرا الآن تتهافت عليه الأفكار بما فعله في يومين لا تتخيلوا بأنها مصائب كبيرة بل ذنوب صغيرة صغيرة جدا هكذا تدور لعبة الاستدراج كل عام معي ومعك ومعنا جميعا حتى لو لم تحس بذلك فلا تكون أنت طرف في لعبة تعلم مسبقا انك الخاسر الوحيد فيها لذلك يجب أن نحاسب أنفسنا على الصغير والكبير حتى يكون الرمضان الآتي نصر للمسلمين بإذن الله.
اللوحة للفنان الفلسطيني إسماعيل عشور